منتديات مسك وريحان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

منتديات مسك وريحان.

اجتماعي، تربوي، ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الذكرى الـ14 لاعتلاء العرش و الملك مازال يتباكى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin



عدد المساهمات : 1643
وسام ذهبي : 7
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: الذكرى الـ14 لاعتلاء العرش و الملك مازال يتباكى    الجمعة أغسطس 02, 2013 4:40 am



كلما وجد الملك نفسه أمام مأزق، وجد له مخرجا للهروب منه بلعنه الجزائر، ونظام الجزائر الذي يحمله في كل مرة مسؤولية ما يعيشه المغرب من أزمات. وفي كل مرة يربط أزمات المملكة بقضية الصحراء الغربية، أو بالحدود التي ما تزال مغلقة بين بلدينا.

نفس النغمة القديمة والأسطوانة المشروخة عاد إليها الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة الذكرى الـ14 لاعتلائه العرش. هذه المناسبة التي حلت والحكومة المغربية الإسلاموية التي حاول من خلالها الملك تجنب رياح ”الربيع العربي” ومطالب المنتفضين في 20 فبراير من سنة 2011، تعيش أزمة هذه الأيام باستقالة وزراء حزب الاستقلال، إلى جانب أزمة عدم قدرتها كغيرها من حكومات الربيع العربي الإسلامية، على تقديم الحلول المنتظرة لمطالب الشارع المغربي، ما قد يؤدي إلى تفجير الأوضاع التي لم تهدأ أصلا.

خطاب الملك أول أمس، لم يخل كعادته من نبرته العدائية تجاه بلادنا، التي يجدد اتهامه لها بتعنتها - على حد تعبيره - بوقوفها في وجه حل المشكلة الصحراوية، محاولا إقحام مجلس الأمن في صياغة الاتهام للجزائر، وهو ما قد يزيد من تعقيد الأوضاع بين البلدين، ويؤجل كل إمكانية إيجاد حل لإعادة العلاقة إلى مجراها الطبيعي، وفتح الحدود المغلقة منذ قرابة 20 سنة.

وكأن الملك يجهل طبيعة السلطات الجزائرية، التي وإن كانت لا ترد غالبا على سقطات الملك في كل مرة، ليس فقط لأنها تدرك أنها مجرد متنفس للملك أمام ضغوطات مشاكل المملكة، بل لأنها سيرت دائما الملف عن طريق الصمت، تفاديا للسقوط في التجريح والاتهامات المتبادلة مثلما هي عادة المملكة.

ما لم يفهمه الملك المغربي الحالي، أو حتى والده الحسن الثاني، هو أنه كلما أكثر من تلفيق التهم للجزائر وشيطنها وحملها مسؤولية كل المشاكل التي تعانيها المملكة، كلما أبعد الحلول، وزاد من تعنت الأطراف الجزائرية على حد تعبيره.

ونبرة خطابه العدائية أمس، لا تشجع على تليين موقف الجزائر، بل بالعكس ستزيد من تعميق الأزمة، وتزيد من تعميق المشاكل العالقة بين البلدين. فاللهجة العدائية لا تقدم حلولا، بقدر ما تزيد من الأحقاد والضغائن، وبحث الحلول الحقيقية التي من شأنها ترقية العلاقة بين البلدين، وبين شعبين يكنان الكثير من المودة لبعضيهما يتوجب تغييرا في الخطاب الرسمي المغربي، بتخليه عن التباكي في كل مناسبة، واشتكائه للرأي العام الداخلي والخارجي من هذا ”العدو” الذي يجثم على حدوده الشرقية، والذي لن يرحل مهما سالت دموع الملك، ومهما كانت الضجة الإعلامية في الداخل والخارج.

ليس فقط بتغيير الخطاب، وإنما أيضا إبداء تعاون حقيقي بين البلدين، فالمشاكل تحل بالتعاون وبالتقارب، وبوقف كل التصرفات المعادية للبلد الآخر، وأولها أن يوقف قوافل المخدرات التي سممت شبابنا وشبكات التهريب التي نخرت اقتصادنا.

المشاكل يا جلالة الملك تحل بالجلوس إلى طاولة الحوار، والحوار يتطلب نفسا طيبا وكلاما جميلا، ولك العبرة في مفاوضات إسرائيل وفلسطين بين قريع وليفني. فعداؤنا، إن كان هناك عداء، لا يرقى للعداء بين فلسطين وإسرائيل!؟

Rolling Eyes 




و أمير المؤمنين إذا خرج يوم ذكرى اعتلاء العرش خرج كل الشعب وخر له ساجدا راكعا confused 



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesk-wa-raihane.ahlamontada.net
 
الذكرى الـ14 لاعتلاء العرش و الملك مازال يتباكى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسك وريحان. :: القسم العام :: مساحة حرة-
انتقل الى: