منتديات مسك وريحان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

منتديات مسك وريحان.

اجتماعي، تربوي، ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وفاة الصحافي الفرنسي هنري علاق اول من ندد بالتعذيب في حرب تحرير الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin



عدد المساهمات : 1643
وسام ذهبي : 7
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: وفاة الصحافي الفرنسي هنري علاق اول من ندد بالتعذيب في حرب تحرير الجزائر   الأحد يوليو 21, 2013 2:05 pm




باريس ـ (ا ف ب) – توفي الاربعاء في باريس الصحافي الفرنسي والمناضل الشيوعي هنري علاق الذي كان من اوائل الذين دانوا التعذيب خلال حرب تحرير الجزائر في كتاب بعنوان “لا كيستيون” (السؤال) حظر غداة نشره.
وتوفي علاق عن 92 سنة.
وقد ندد في كتابه الذي نشر في 1958 باستعمال الجيش الفرنسي التعذيب على نطاق واسع خلال اعتقاله لانه كان مدير صحيفة “الجي ريبوبليكان” (الجزائر الجمهورية) لسان حال الحزب الشيوعي الجزائري.
وتمكن من توزيع 65 الف نسخة من كتابه الذي الفه خفية في السجن، قبل ان تصادره السلطات الاستعمارية في 27 اذار/مارس 1958.
وبعد اربعين سنة صرح هنري علاق لمجلة “لكبرس″ “كنت اعلم انني اذا اعتقلت سيعذبونني وكنت مستعدا لذلك (…) لم اعد احقد على اي كان، كنت اعتبر اولئك الناس أداة حقيرة لسياسة ما”.
وقال الفيلسوف جان بول سارتر ان هنري علاق “دفع ثمنا غاليا لمجرد حق البقاء كرجل” بينما تحدث الكاتب فرنسوا مورياك عن “شهادة رزينة” اتسمت “بنظرة محايدة للتاريخ”.
ولد هنري علاق واسمه الحقيقي هنري سالم في تموز/يوليو 1921 في لندن لابوين يهوديين بولنديين فرا من المذابح، ووصل الى الجزائر في نيسان/ابريل 1940. وانتسب بعد سنة الى الحزب الشيوعي الجزائري واصبح احد اعضاء لجنته المركزية حتى حله سنة 1955.
تولى رئاسة تحرير صحفية “الجي ريبوبليكان” (الجزائر الجمهورية) لسان حال الحزب الشيوعي الجزائري من شباط/فبراير 1951 حتى تموز/يوليو 1955 تاريخ حظرها.
وفي حزيران/يونيو 1957 اعتقل في اوج “معركة الجزائر” مع صديقه موريس اودان استاذ العلوم في جامعة الجزائر اثر تحقيق حول عمليات نفذها عناصر من الحزب الشيوعي الجزائري. وتوفي اودان الذي تحمل احدى اهم ساحات الجزائر اسمه تحت التعذيب ولم يتم ابدا العثور على جثته.
وادانته المحكمة العسكرية لشمال الجزائر (العاصمة) في 15 حزيران/يونيو 1960 بالسجن عشر سنوات مع الاشغال الشاقة بتهمة المس بامن الدولة الخارجي واعادة تشكيل رابطة محظورة. وفي تشرين الاول/اكتوبر 1961 فر من سجن رين بفرنسا.
وبعد عودته الى العاصمة الجزائرية في نيسان/أبريل 1962 اعاد تاسيس “الجي ريبوبليكان” وعمل فيها حتى 1965 عندما انحلت الصحيفة بعد تولي هواري بومدين الحكم.
وانخرط هنري علاق بعد ذلك في الحزب الشيوعي الفرنسي وظل وفيا له حتى وفاته وكان صحافيا في صحيفة “لومانيتيه” (الانسانية) من 1966 حتى 1980.
وفي 2001 ادلى بشهادته الى جانب ارملة الجنرال باريس دي لا بولارديار، حول التعذيب الذي كان يمارسه بشكل مؤسساتي الجيش الفرنسي اثناء حرب الجزائر خلال محاكمة الجنرال بول اوساريس الذي اتهم بالدعاية لجرائم الحرب.
وبعد خمسين سنة من استقلال الجزائر (1962) اعترف الرئيس الفرنسي رسميا سنة 2012 امام البرلمان الجزائري “بالمعاناة التي تتسبب فيها الاستعمار الفرنسي” للشعب الجزائري وذكر مرارا كلمة “التعذيب”.
واشاد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس بالصحافي المناضل الذي “انذر من واقع التعذيب في الجزائر” والذي “ناضل كل حياته من اجل ان تقال الحقيقة”.
واضافة الى “لا كيستيون” الف هنري علاق كتابا اخر حول حرب الجزائر ونشر عدة كتب منها “ايتوال روج اي كرواسون فير” (نجمة حمراء وهلال اخضر) (1983) حول الجمهورية السوفياتية في آسيا الوسطى و”اس او اس اميركا” (1985) و”الاتحاد السوفياتي واليهود” (1989) و”ريكييم بور لونكل سام” (موسيقى الموتى للعم سام) (1992) و”ميموار ألجيريان” (ذكريات جزائرية) (2005).
ونوهت المجاهدة الجزائرية لويزات ايغيل احريز التي كانت ايضا من ضحايا التعذيب الخميس بالصحافي الفرنسي الذي يحمل الجنسية الجزائرية ايضا وقالت انه ناضل دائما من اجل “القضايا العادلة”.
وقالت ايغيل احريز التي اعادت في 2000 فتح النقاش حول التعذيب خلال حرب تحرير الجزائر (1954-1962) ” اشعر بحزن عميق لان هنري علاق كان اخي الروحي واخي في الكفاح وناضل دائما من اجل القضايا العادلة”.
واضافت ايغيل احريز(77 سنة) “كانت تربطنا قضية مأسوية هي التعذيب خلال حرب الجزائر، وسافعل كل شيئ من اجل تسمية شارع او مبنى باسمه في الجزائر”
وكانت لويزات ايغيل احريز اعادت فتح النقاش حول التعذيب خلال حرب التحرير الجزائرية من خلال شهادتها في صحيفة لوموند الفرنسية ثم في كتاب صدر في 2001 عنوانه “جزائريات”. وكشفت في شهادتها انها تعرضت للتعذيب على يد جنود فرنسيين.
وبالنسبة لمدير صحيفة “الجي ريبوبليكان” (الجزائر الجمهورية) زهير بسة فان هنري علاق كان “مناضلا فريدا لا يوجد مثله الكثيرون في ايامنا وصارع الجلطة الدماغية التي اصيب بها قبل عام حتى وفاته”.
واوضح بسة انه التقى علاق اخر مرة في 7 تموز/يوليو 2012 في باريس لاحياء الذكرى الخمسين لاستقلال الجزائر والقى خلالها كلمة رغم تعبه الشديد “عبر فيها عن قناعته التامة بان الاشتراكية ستنتصر حتما”.
وذكر موقع الصحيفة ان هنري علاق سيوارى الثرى يوم 29 تموز/يوليو، دون توضيح مكان الدفن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesk-wa-raihane.ahlamontada.net
 
وفاة الصحافي الفرنسي هنري علاق اول من ندد بالتعذيب في حرب تحرير الجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسك وريحان. :: القسم العام :: قسم الأخبار.-
انتقل الى: