منتديات مسك وريحان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

منتديات مسك وريحان.

اجتماعي، تربوي، ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أكذوبة الهولوكوست المحرقة اليهودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin



عدد المساهمات : 1643
وسام ذهبي : 7
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: أكذوبة الهولوكوست المحرقة اليهودية    السبت أبريل 06, 2013 4:36 pm



أكذوبة المحرقة اليهودية التي يطلق عليها الهولوكوست وهي ما يدعيه عدد من السياسيين والمفكرين ورجال دين يهود أن اليهود تعرضوا إلى إبادة جماعية في معسكرات النازية أثناء الحرب العالمية الثانية ، حيث تم إعدام ستة ملايين يهودي من قبل الألمان في معسكرات الاعتقال بمادة ( الزيكلون ) وهي مادة أساسها ( حمض السانيدريك ) وهي مادة مطهرة تستخدم لقتل الهوام مثل القمل والبراغيث وغيرها في غرف النوم الجماعي كالسجون ومعسكرات الجيش والطلبة والمستشفيات ولم تظهر أنها استخدمت لقتل المساجين أو غيرهم.


هولوكوست عبارة عن مصطلح تم استخدامه لوصف الحملات الحكومية المنظمة من قبل حكومة ألمانيا النازية وبعض من حلفائها لغرض الاضطهاد والتصفية العرقية لليهود في أوروبا أثناء الحرب العالمية الثانية. كلمة هولوكوست هي كلمة مشتقة من الكلمة اليونانية holókauston، ὁλόκαυστον والتي تعني "الحرق الكامل للقرابين المقدمة لخالق الكون". في القرن التاسع عشر تم استعمال الكلمة لوصف الكوارث أو المآسي العظيمة.

أول مرة استعملت فيها كلمة هولوكوست لوصف طريقة معاملة هتلر لليهود كانت في عام 1942 ولكن الكلمة لم تلق انتشاراً واسعا لحد الخمسينيات، ومع السبعينيات أصبحت كلمة هولوكوست تستعمل حصرياً لوصف حملات الإبادة الجماعية التي تعرض لها اليهود بالتحديد على يد السلطات الألمانية أثناء هيمنة الحزب النازي بقيادة أدولف هتلر. اليهود أنفسهم كانوا يستعملون كلمة شواه (שואה) في الأربعينيات بدلا من هولوكوست وهي كلمة مذكورة في التوراة وتعني الكارثة .


هناك أنواع أخرى من الهولوكوست، على سبيل المثال الهولوكوست الآسيوي التي استعملت لوصف أوضاع جزر المحيط الهادي وأقصى شرق آسيا تحت احتلال الإمبراطورية اليابانية والهولوكست الأسود لوصف موت أعداد كبيرة من الزنوج على السفن التي كانت تقلهم إلى عبوديتهم في الولايات المتحدة والهولوكوست الصيني لوصف أوضاع الصين تحت الاحتلال الياباني، ولكن وكما ذكرنا سابقا أن كلمة هولوكوست تستعمل في الوقت الحالي على الأغلب لوصف الحملات الحكومية المنظمة من قبل ألمانيا النازية وحلفائها لإبادة اليهود في أوروبا أثناء الحرب العالمية الثانية.



- أثناء الحرب العالمية جرى اجتماع للقيادة الألمانية في 20 كانون الأول 1942 لدراسة المسألة اليهودية التي بدأت تشكل أرقاماً للنظام بعد ظهور أعداد كبيرة منهم تتعامل مع أعدائهم من دول الحلفاء وكان البعض منهم يحث هتلر على ضرورة معالجة أزمة اليهود ، فتم اقتراح إلزامية الهجرة لليهود وحتى أن البعض طرح أحداث كيان نوعي لليهود ولا يوجد بين الوثائق ما يشير إلى إبادة اليهود في ذلك الاجتماع ، في حين تشير بعض الدراسات إلى وجود تعاون صهيوني ألماني لتهجير اليهود إلى فلسطين.


- وكان الألمان قد أنشأوا في عهد هتلر سجوناً كانت في رأي هتلر إصلاحيات للإنسان كبقية الدول وليس كما يشاع معسكرات إبادة و كانت تلك المعسكرات تحولت إلى معسكرات للأسرى من دول الحلفاء والجواسيس أثناء الحرب. وقد ضمت الكثير من الأقوام المختلفة والديانات من بينها اليهود.


- إن اليهود عانوا كغيرهم من الشعوب في الحرب العالمية من الاعتقال والترحيل ومعسكرات الاحتجاز والأشغال الشاقة والمحاكمات والقمع وحتى القتل فلا حرب بدون مذابح.
- ولم تقتصر المذابح والعذابات على اليهود وحدهم من الشعوب أثناء الحرب بل هناك من أبيد بالملايين منهم . فشعوب الاتحاد السوفيتي السابق فقدوا في الحرب ما يزيد على عشرين مليوناً من القتلى.
- تمت ممارسة القتل والعنف في العديد من معسكرات الأسرى في ألمانيا وقد قتل يهود أثناء الحروب , وجهت حكومة هتلر لعدد من الضباط والجنود الألمان جريمة قتل عدد من اليهود الذين قدموا إلى المحاكم وتم إعدام البعض منهم في عهد هتلر بعد إدانتهم.


* أكذوبة الهولوكوست:

- أثناء الحرب وبعدها جرى الاستغلال اليهودي لما أسموه المحرقة من أجل الابتزاز السياسي والمالي والعاطفي. كتب حاخام يهودي يدعى ( فاسيمندل ) ما اسماه بمعسكر الإبادة في معسكر ( أو شفيتز ) مستنداً على شهادات سلوفاكيين وأن عدد الضحايا اليهود لهذه الإبادة ( ستة ملايين ) فقام مع منظمات يهودية بشن حملة دعائية لهذه المذابح في أوروبا. وروج لهذه الأكذوبة يهودي روسي يدعي ( إيليا ارنبورغ ) في حملة دعائية كاذبة كان الحلفاء بأمس الحاجة لاستدرار العطف الغربي لصالحهم في الحرب. وبعد الحرب تم استخدام وسائل الخداع السينمائي والتلاعب بالصور من أجل إثبات المحرقة وأفران الغاز التي احرق اليهود بها على حد زعمهم ، وغيروا معالم في المعسكرات الألمانية لإثبات تلك الأكاذيب.
- وفي عام 1945 سارع صحفيون بريطانيون وأمريكيون لدى فتح المعسكرات والتقطوا الصور والأفلام ليجعلوها فضائع وأهوالاً كان يقوم بها الألمان ضد اليهود ، وبعد تصوير الخدع السينمائية لتظهر غرفاً صنعت حديثاً لخدمة الحملة اليهودية وبذلك تم إيهام الكثير من الناس بهذه الأكذوبة وقد وجدت الأكذوبة من غرف الغاز النازية مكاناً ادعت بها أنها كانت لحرق الجثث نقطة انطلاقها ضمن تشكيلة إعلامية في الصور والتعليقات الصحفية المتعلقة بموضوع معسكر ( برغن - بلزن ) الذي وفق رأي المؤرخين الأكثر استقامة بأنها لم تكن تحوي على غرف غاز للقتل ولا حتى مجرد أفران لحرق الجثث.
- لقد قام العديد من الباحثين الغربيين الحياديين بدحض هذه الأكذوبة وغيرها من حرق اليهود بأفران الغار أو صناعة الصابون من دهن اليهود ، وذلك منذ بداية نشرها فكذبها ألمان في عام 1944 وأدينت من قبل فرنسيين وبريطانيين في عام 1945. و مع التوسع العلمي بدحظها شنت الحملات الصهيونية والأمريكية بالتهديد والوعيد لمن يكذبها منذ عام 1947 وإلى يومنا هذا.
* ادولف ايخمان:
* أدولف آيخمان هو أحد من تم تلبيسه تهمة إبادة اليهود وحرقهم , فقد كان أيام هتلر خبيراً في الشئون الصهيونية قبل أن يصبح رئيساً لقسم اليهود في جهاز أمن المانيا , وتم اتهامه بأنه الرئيس الأول لمعسكر أوشفيتز أكبر معسكر لأعتقال اليهود.
- وحين تشكلت محاكمة نورمبرج لمحاكمة مجرمي الحرب من الألمان فر آيخمان من براثنها بمساعدة المليونير اليهودي ( كاستنر ).
- وفي عملية تعتبر من أبرع عمليات الموساد تم إحضار آيخمان من الأرجنتين التي كان قد أستقر فيها وغير معالمه وشخصيته وتكمن براعة العملية بأن الأرجنتين لم تعلم بها حتى أعلنت ( إسرائيل ) أن آيخمان تم القبض عليه.
- هتلر: ( اليهود أسياد الكلام وأسياد الكذب , إن اليهود ذلك الجنس الحقير ليسوا سوى أعداء للجنس البشري , وهم سبب كل ما ألم بنا من بلاء ومعاناة , لو تمكن اليهود من حُكم العالم سينتج من ذلك خراب الدنيا , لذلك أخذت عهداً من الله العلي أن أهب نفسي جهاداً ضدهم , وقتالاً من أجل الله ضدهم ).
- عني شخصياً لا أخالف هتلر في أي عمل أو فكرة أتخذها ضد اليهود , ورغم ما فيه من عنصرية وتطرف تعدّت اليهود ورغم أن المحرقة هي أكذوبة وافتراء عليه وحتى لو كانت حقيقة فلن ألومه في كرهه لليهود فكراهية اليهود أمر لا يستغربه حتى أقرب الأقربين لهم ..
- فحين وضع الدستور الأمريكي قال الرئيس الأمريكي بنيامين فرانكلين في خطابه المشهور:
( إنهم طفيليات قذرة لا يعيش بعضهم على بعض " يقصد عمليات النصب والربا والسرقة " ولابد لهم من العيش بين المسيحيين وغيرهم ممن لا ينتمون إلى عرقهم , فإذا لم يُبعد اليهود عن الولايات المتحدة بنص الدستور فإنهم سيتدفقون إلى الولايات المتحدة في غضون مائة سنة وسيحكمون شعبنا ويدمروه ).



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesk-wa-raihane.ahlamontada.net
 
أكذوبة الهولوكوست المحرقة اليهودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسك وريحان. :: القسم العام :: مساحة حرة-
انتقل الى: