منتديات مسك وريحان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

منتديات مسك وريحان.

اجتماعي، تربوي، ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حذار من جماعة "الإسلام الجديد" وأمير الخيانة القطري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin



عدد المساهمات : 1643
وسام ذهبي : 7
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: حذار من جماعة "الإسلام الجديد" وأمير الخيانة القطري   الثلاثاء فبراير 12, 2013 8:27 pm

زكرياء حبيبي/ كاتب جزائري

بعد مرور 22 سنة على العصيان المدني الذي دعا إليه زعيم الجبهة الإسلامية للإنقاذ "الفيس" في الجزائر، والذي مهّد من خلاله للعشرية الحمراء، التي أُريقت فيها دماء الجزائريين الأبرياء، بذريعة إحقاق الحق، ونُصرة المظلومين والفقراء، ها هو الشيخ عباسي مدني يُظهر وجهه الحقيقي في العاصمة القطرية الدوحة، فشيخ شيوخ الفيس، انزلق إلى عصيان من نوع جديد، بإقامته لحفل موسيقي صاخب بأبهى وأغلى فندق في الدوحة، وهو فندق "الحياة ريجنسي بالاس"، بمناسبة زفاف إبنه أحمد.




والشيخ لم يدعُ لزفاف إبنه فرق الإنشاد الديني، كما عهدنا ذلك مع حفلات زواج السواد الأعظم من مناضلي الفيس، إلى يومنا هذا، وبرأيي أن خرجة الشيخ عباسي مدني لا يُمكن فصلها عن خرجة الدكتور الإخواني المصري عصام العريان، الذي دعا اليهود إلى العودة إلى مصر، وتحامل على أب القومية العربية الزعيم جمال عبد الناصر، متهما إياه بتهجير اليهود المصريين، كما لا يُمكن فهم سُلوك عباسي مدني دونما ربطه بتصريحات زعيم النهضة التونسي راشد الغنوشي في أمريكا، عندما أكد بأن الدستور التونسي الجديد لن يتضمن أي مادة تُعادي إسرائيل، فالشيخ عباسي مدني برأيي إنخرط في الإستراتيجية الجديدة التي تبناها تيار جماعة الإخوان المسلمين، التي تُظهر الجماعة بأنها أكثر تفتحا من أي تيار آخر على الغرب وأمريكا وحتى إسرائيل.
فعباسي مدني خرّيج الجامعة البريطانية ومخابرها الإستخباراتية، لن يحيد عن السياسة الشيطانية لتيار الإخوان المسلمين، الذي أقام الدّنيا ولم يُقعدها، وبخاصة عبر زعيمه الروحي "الشيخ" يوسف القرضاوي، للدعوة إلى الجهاد في ليبيا وسوريا وقريبا في العراق، وكلّها دول عربية وإسلامية، ولا يقوى سوى على الدعاء للفلسطينيين بالرحمة والنُّصرة الإلهية، في عز العدوان الصهيوني على غزة، وتقتيل الفلسطينيين من نساء وشيوخ وأطفال في مجازر جماعية وضد الإنسانية، وكأننا بشيوخ الإخوان "غير المسلمين" لا يجدون في مرجعياتهم ما يُوجب للدعوة إلى الجهاد، لنُصرة الإسلام والمُسلمين، في الحرب الصهيونية الصليبية التي تستهدف وحدة المسلمين وأمنهم.

إنّني اليوم وأنا أرى بعض "شيوخ" الإسلام يُخصصون خطبهم للتحريض على اقتتال المسلمين، وتدمير بلاد الإسلام، ومنارات الحضارة العربية الإسلامية، كبغداد ودمشق، لا يُمكنني إلا أن أتساءل عن هوية وماهية المرجعية الدينية التي يستند إليها هؤلاء ممّن لبسوا رداء مشايخ الإسلام، وبكلّ تأكيد لن أجد عناء في إيجاد الجواب الشافي، بمجرّد أن أعرف، أن الإمارة الجديدة ل"الإخوان المسلمين" في قطر، والتي استلمت مشعل المُؤامرة على المسلمين من بريطانيا العُظمى -مؤسسة هذا التنظيم-، قد تفوقت على البريطانيين في شراء الذّمم، وملأت حسابات "شيوخ الإسلام الجديد" بملايين الدولارات، إلى درجة تأكد معها هؤلاء المشايخ، بأنهم سيموتون ولن يتمكّنوا من إنفاق كلّ "العطايا" التي منّ عليهم بها أمير قطر المُنقلب على أبيه، وأمّته ودينه، والمُرتمي في أحضان الصهاينة والأمريكان، وهذا برأيي ما يُفسّر رُبّما، إختيار "الشيخ" عباسي مدني إقامة حفل زفاف إبنه أحمد في أبهى وأغلى فندق في الدوحة، وأقول هذا دون استثناء أن تكون نفقات هذا الزفاف بأكملها، قد تكفّل بها أمير الخيانة العربية والإسلامية في قطر، "الشيخ" حمد بن جاسم، الذي سيزور الجزائر خلال هذا الشهر، في محاولة رُبّما لتغيير موقف بلد المليون ونصف المليون من الشهداء، برشاوى حدّد مبلغها الصهاينة قبل الأمريكيين، لكنّني ومن موقع المُتتبع لتحرّكات هذا الأمير الأبله الذي رهن سيادة مشيخته وحوّلها إلى أكبر قاعدة عسكرية أمريكية، لا أستبعد أن تندرج زيارته للجزائر، في إطار إعادة استدراج الجزائر للشّرَك الذي أعدّه شيخ الفتنة "عباسي مدني" للجزائر وفشل فيه في بداية تسعينيات القرن الماضي، فزيارة أمير مشيخة قطر لبلادنا، تأتي في وقت استنفد فيه كلّ وسائله للإطاحة بسوريا قلعة العروبة والتصدي، وفي وقت لا تزال فيه هذه المشيخة تعمل على قطع الطريق أمام الجزائر لإزاحتها من سوق الغاز في أوروبا، ولا أظن سوى أن أمير العمالة للأمريكان والصهاينة، يستهدف من وراء هذه الزيارة، دسّ السُّم في العسل، أي إبهار الجزائريين بالإستثمارات القطرية، لفتح الأبواب للعملاء والإستخباراتيين، لتهيئة الظروف لإنجاح المُؤامرة على الجزائر، التي أحبطت العديد من المُخططات التآمرية القطرية والخليجية، ولذلك أقول، بل أدعو، كلّ الجزائريين، إلى التجند لإحباط هذه المُؤامرة الجديدة، عبر التنديد بزيارة أمير الخيانة العربية والإسلامية للجزائر، وعبر مُقاطعة كلّ الشركات التي تُشتَمّ منها رائحة الأمير القطري الخائن.
زكرياء حبيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesk-wa-raihane.ahlamontada.net
 
حذار من جماعة "الإسلام الجديد" وأمير الخيانة القطري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسك وريحان. :: القسم العام :: مساحة حرة-
انتقل الى: