منتديات مسك وريحان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

منتديات مسك وريحان.

اجتماعي، تربوي، ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة غلق الفضائيات السورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin



عدد المساهمات : 1643
وسام ذهبي : 7
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: حقيقة غلق الفضائيات السورية   الأربعاء يونيو 13, 2012 7:01 pm

من الخائف من الفضائيات السورية؟

أثار قرار مجلس الجامعة العربية الأخير والمتعلق بمطالبة إدارتي عربسات ونايلسات قطع البث الفضائي للقنوات السورية الرسمية والخاصة، ردود فعل غاضبة ومستنكرة في الأوساط السياسية والفكرية والإعلامية التقدمية.
ضمن هذا السياق، نشر موقع ألتر أنفو مقالاً مطولاً بعنوان: "من الخائف من الفضائيات السورية" استغرب فيه مدى الوقاحة التي بلغتها الجامعة العربية بعد أن تحولت إلى أداة بيد الغرب تقودها ديكتاتوريتا الخليج: قطر والسعودية.
ونوّه المقال إلى أن هذا القرار لهو خيرمثال على ممارسة الديمقراطية الغربية في الشرق الأوسط، متسائلاً: لماذا اتخذ مثل هذا القرار؟ ومن الخائف من وسائل الإعلام السورية؟، لافتاً إلى أن القرار انتهاك صارخ وفاضح لميثاق الجامعة العربية، واعتداء سافر على حرية الإعلام والتعبير من قبل من يدعي أنه مهد للديمقراطية ولحرية الإعلام.
وأشار المقال إلى أنه منذ اندلاع الأزمة السورية ، التي أثبتت الحقائق أنها مفتعلة بكل تفاصيلها وثمة أطراف خارجية وعربية تحركها من خلال أدواتها في الداخل، دأبت قناتا البروباغندا "الجزيرة" و"العربية" على القيام بدور مشبوه إزاء هذه الأحداث والتحريض على القتل والفوضى في سورية من خلال فبركة مقاطع الفيديو في غرفها المظلمة، وبث الأخبار الكاذبة المستقاة من شهود عيان لايعرفون شيئاً إلا مايتم تلقينهم إياه وأغلبهم يعيشون خارج سورية.
ونوّه المقال إلى أن هذا مادفع العديد من المذيعين والصحفيين في القناتين إلى الاستقالة احتجاجاً على انحراف المهنية والتلاعب بالأخبار، وتساءل: ما الذي أخاف "أمراء الخليج من الفضائيات السورية"، لماذا ضغطوا على مجلس الجامعة العربية كي يتخذ هذا القرار؟، مشدداً في الوقت نفسه على أن الجامعة العربية تحولت إلى أداة للدفاع عن المصالح الأمريكية الإسرائيلية وليس عن مصالح العالم العربي طالما أنها باتت تحت إمرة قطر والسعودية اللتين تريدان إسكات صوت الحكومات الأخرى الأعضاء في الجامعة من خلال منحها ملايين البترو- دولار لشراء أصواتها أو تهديدها بتصدير الإرهاب والعنف إليها، كما فعلتا مع الجزائر.
وتطرق المقال إلى المجازر الشنيعة التي ارتكبتها المجموعات الإرهابية المسلحة بحق عائلات بأكملها في الحولة والقبير، ومناطق أخرى، ومحاولتها إلصاق التهمة بالحكومة السورية لتحريض المجتمع الدولي على التدخل العسكري في سورية على غرار ماحصل في ليبيا ويوغسلافيا ، لافتاً إلى أن الإعلام السوري سرعان ماكشف هوية القتلة المجرمين ومن يقف وراءهم، إضافة إلى كشف هوية منفذي التفجيرات الإرهابية التي شهدتها العاصمة دمشق.
وأشار المقال إلى أن مركز الدراسات الإعلامية أدان القرار واعتبره بمثابة برهان دامغ على قوة وكفاءة التغطية الإعلامية للفضائيات السورية التي كشفت في وضح النهار خيوط المؤامرة، وعرّت وجوه كل المتآمرين والضالعين في سفك الدم السوري، رغم إمكانياتها المتواضعة.
ولفت المقال إلى أن الجامعة العربية التي تعمل تحت إمرة قطر والسعودية لا تعمل شيئاً سوى ممارسة سياسة قطب وسائل الإعلام / حائيم سابان/ اليهودي الأمريكي الإسرائيلي الذي ولد في مصر ويعد مدافعاً شرساً عن الصهيونية، مشيرة الى أن سابان كان قد صرّح في مؤتمر عقد في تل أبيب بالقول: "ثمة طرق ثلاث لضمان نفوذ السياسة الأمريكية": منح مساعدات مالية للأحزاب السياسية المعارضة، السيطرة على وسائل الإعلام، وخلق الثغرات وإحاكة الدسائس".
هذا الرجل أسس في واشنطن مركزاً لدراسات الشرق الأوسط، وتم فتح فرع له في الدوحة، ومن يدير هذا الفرع هو صهيوني آخر من أصل أسترالي يدعى مارتين آنديك، ويحظى بتمويل أمير قطر، ويهدف إلى وضع استراتيجيات وتحديد الوسائل الفعالة الكفيلة بزعزعة استقرار كل الحكومات المعادية لإسرائيل وأمريكا في الشرق الأوسط، كما هو حال سورية.
وأشار المقال إلى أن سابان سرعان مافكر بالاستعانة بقناة الجزيرة، لتحقيق هذا الهدف، فتحولت معه إلى أداة بروبا غندا وكان لها دور في زعزعة استقرار سورية من خلال تكريس جل برامجها وأخبارها للأحداث السورية ، ولكن بطريقة مضللة وتحريضية وليس بطريقة مهنية من خلال بث الأكاذيب وفبركة الصور.
وختم المقال بالإشارة إلى أن إدارة قناة الجزيرة تفكر حالياً بإطلاق قناة ناطقة باللغة الفرنسية، "فإذا كان هذا الأمر صحيحاً فلابد من مقاطعتها قبل أن تولد، إذا كنا فعلاً ندافع عن حرية الإعلام التي تنتهكها الجزيرة وممولها آل ثاني، كل يوم".

ترجمة وإعداد: هيفاء علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesk-wa-raihane.ahlamontada.net
 
حقيقة غلق الفضائيات السورية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسك وريحان. :: القسم العام :: قسم الأخبار.-
انتقل الى: