منتديات مسك وريحان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

منتديات مسك وريحان.

اجتماعي، تربوي، ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بالفيديو شاهد على حادث سيارة الموت (الدبلوماسية): الناس كانت بتطير زى الورق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوعدالصادق




عدد المساهمات : 1520
وسام ذهبي : 3
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
العمر : 35

مُساهمةموضوع: بالفيديو شاهد على حادث سيارة الموت (الدبلوماسية): الناس كانت بتطير زى الورق    السبت أبريل 23, 2011 9:54 pm

بالفيديو شاهد على حادث سيارة الموت (الدبلوماسية): الناس كانت بتطير زى الورق




كان ضمن الآلاف ممن خرجوا فى جمعة الغضب «28 فبراير»، ليعبر عن غضبه من نظام تسبب بفساده وطغيانه فى إغلاق مصدر رزقه الوحيد، الذى يطعم منه زوجته وأولاده الثلاثة. فى نهاية يوم من الكر والفر بين المتظاهرين ورجال الأمن المركزى كان إبراهيم عوض سعد شاهدا على حادث سيارة السفارة الأمريكية التى دهست ما يقرب من 20 متظاهرا فى شارع قصر العينى.

«الناس بقت بتطير قدامها زى الورق»، بصوت مخنوق وعينان لم تستطعا حبس الدموع يصف سعد المشهد الذى لم يتخيل أنه يمكن أن يراه خارج شاشات التليفزيون أو السينما.

ويروى سعد «46 عاما» أنه كان بين ما يقرب من 200 ألف متظاهر تجمعوا فى شارع قصر العينى، وتمكنوا من السيطرة على جزء كبير ليتراجع رجال الأمن المركزى حتى تقاطع مع شارع الشيخ ريحان الموجود به وزارة الداخلية فى نهايته، ومجلسى الشعب والشورى فى بدايته.

«العربية خرجت من شارع مجلس الشورى والضباط وسعوا لها الطريق بعد ما شافوا الراكبين فيها» ــ بحسب سعد ــ الذى يوضح أن المتظاهرين الموجودين فى الشارع قاموا بفتح الطريق بدورهم أمام السيارة بعد أن أضاءت أنوارها لتمر بسلام، إلا أنهم فوجئوا بالسائق ينطلق بأقصى سرعة مستهدفا المتظاهرين «كأن بينا وبينهم ثأر»، على حد وصفه
ويؤكد سعد أن السيارة كان بها أربعة ضباط تتراوح رتبهم بين لواء وعميد شرطة، لكنه لم ير الوجوه بسبب السرعة الجنونية للسيارة، مشيرا إلى أن الأمن المركزى استغل انشغال المتظاهرين بالركض خلف السيارة وإلقاء الطوب عليها، ليتقدموا ويسيطروا على مساحة أكبر ويعاودوا إلقاء القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطى غير عابئين بالجثث والمصابين الملقين.

«بقينا نطلع لحم الناس الملزوق فى الرصيف، كان فى واحدة معرفناش إنها بنت إلا من شعرها لأنها اتحولت لكومة من اللحم بدون عظام»، بحسب سعد الذى يعتبر أن كل من صدمته السيارة هو فى عداد الأموات «حتى لو عايش يعتبر ميتا، بعد أن طار 4 أمتار ووقع بعدها على الأرض»، مشيرا إلى أنهم حملوا نحو 20 قتيلا فى هذا الحادث، معتمدين على سيارات ملاكى تطوع أصحابها بنقل المصابين بعد أن امتنعت الإسعاف عن الحضور.

وحاول سعد الاتصال برقم لجنة تقصى الحقائق عقب إعلانه على قناة الجزيرة، وترك لهم رقم هاتفه للاتصال به، بعد أن أكد لهم أنه مستعد للإدلاء بشهادته علنا، بعد أن أصبح لا يخشى شيئا «بعد اللى شفته والناس اللى ادعكت ومستعد امضى على الكلام اللى هاقوله لكن محدش كلمنى لحد دلوقتى».

خروج سعد إلى المظاهرات جاء بعد أن تعرض للقهر، و«البلطجة» على حد وصفه من قبل ضابط بقسم شرطة الموسكى يدعى شريف القمحاوى، حيث يدعم بلطجيا يطلق عليه (كمال لوبيا) يفرض «فِردة» على البائعين فى العتبة بقيمة 50 جنيها يوميا يقتسمها مع الضابط.

واعتراضا منه على هذا تقدم سعد ببلاغ لوزارة الداخلية ضد القمحاوى، لكن ما حدث كان عكس ما يتوقع، حيث اختلق لوبيا مشاجرة معه، ذهبوا على إثرها إلى قسم الشرطة، حيث تم تلفيق تهمة حيازة سلاح له، ولدى عرضه على النيابة رفض وكيل النيابة الاستماع لأقواله وقرر الإفراج عنه بضمان محل الإقامة. «المفروض إنى كنت أمشى لكن حطونى فى مكان بيقولوا عليه الثلاجة»، بحسب سعد، مشيرا إلى أنه بعد منتصف الليل بثلاث أو أربعة ساعات دخل عليه شخص لا يعرفه ولا يرتدى ملابس الشرطة، قام بتعصيب عينيه ونقله فى سيارة إلى مكان يبعد عن القسم بنحو 10 دقائق، حيث ظل محتجزا به لمدة 20 يوما، معصوب العينين.

«كنت فى مكان ضيق عامل زى ما يكون جلد منفوخ وبيضربوا فيا طول الوقت، لدرجة إنى فكرت بعد ما أخرج هاكون مشوه وهاروح أبلغ الجرايد، لكن مكنش فى أى أثار فى جسمي»، بحسب رواية سعد الذى رفض أن يعود إلى مكان عمله ــ الذى كان يكسب منه نحو 200 جنيه يوميا تجعله يعيش حياة كريمة مع زوجته وأبنائه ــ خوفا من التعرض لقهر ضابط القسم والبلطجى الذى يعمل معه ومازال مستمرا فى ذلك حتى الآن. هذا القهر جعل سعد يخرج فى مظاهرات جمعة الغضب، حيث أصيب بطلق نارى حى فى فخذه أطلقه قناصة كانوا يختبئون داخل مجلس الشورى، بحسب روايته.

«رجعت البيت عشان أعالج الجرح وأغير هدومى اللى كانت غرقانة دم بعد إصرار الشباب، ورجعت تانى لميدان التحرير اللى كنت بحس إنه بيتى الحقيقي»، كما يروى سعد الذى قرر أن يشارك فى المظاهرات بعد أن شاهد العنف الذى تم التعامل به مع المتظاهرين يوم 25 يناير، والذى كان يظنه «ناس فاضية طالعة تعمل رحلة، وماصدقتش إلا لما عرفت بالليل وزعلت».

سعد الذى أغلقت أمامه أبواب الرزق الوحيد الذى كان يعرفه بسبب جبروت وفساد أحد رجال الشرطة، يتمنى أن يجد عملا جديدا يمكنه من كفالة أسرته الصغيرة، بدلا من انتظار مساعدات أو معاش شهرى من الحكومة، كما يتمنى أن يشارك فى القبض على راكبى سيارة الهيئة الدبلوماسية التى دهست المتظاهرين، والذين يؤكدون أن الضابط الذى كان مسئولا عن قوات الأمن المركزى وقتها يمكنه أن يتعرف عليهم بالاسم.





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesk-wa-raihane.ahlamontada.net/profile?mode=editprofile
 
بالفيديو شاهد على حادث سيارة الموت (الدبلوماسية): الناس كانت بتطير زى الورق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسك وريحان. :: القسم العام :: قسم الأخبار.-
انتقل الى: