منتديات مسك وريحان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

منتديات مسك وريحان.

اجتماعي، تربوي، ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ––––•(-•من اقوال الإمام الشافعي رضي اللّه تعالى عنه •-)•––––

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوعدالصادق




عدد المساهمات : 1520
وسام ذهبي : 3
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
العمر : 35

مُساهمةموضوع: ––––•(-•من اقوال الإمام الشافعي رضي اللّه تعالى عنه •-)•––––   الأحد يناير 23, 2011 5:12 am

––––•(-•من اقوال الإمام الشافعي رضي اللّه تعالى عنه •-)•––––




من اقوال الإمام الشافعي رضي اللّه تعالى عنه


دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَل مَا تَشَاءُ
دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَل مَا تَشَاءُ * وَطِبْ نَفْسَاً إِذَا حَكَمَ القَضَاءُ
وَلاَ تَجْزَعْ لِحَادِثَةِ اللَّيَالِي * فَمَا لِحَوادِثِ الدُّنْيَا بَقَاءُ
وََكُنْ رجُلاً عَلَى الأَهْوَالِ جَلْداً * وَشِيمَتُكَ السَّمَاحَةُ وَالوَفَاءُ
وَإِنْ كَثُرَتْ عُيُوبُكَ فِي البَرَايَا * وَسَرَّكَ أَنْ يَكُونَ لَهَا غِطَاءُ
يُغَطّى بِالسَّمَاحَةِ كُلُّ عَيْبٍ * وَكَمْ عَيْبٍ يُغَطِّيهِ السَّخَاءُ
وَلاَ حُزْنٌ يَدُومُ وَلاَ سُرُورٌ * وَلاَ بُؤْسٌ عَلَيْكَ وَلاَ رَخَاءُ
وَلاَ تُرِ لِلأَعادِي قَطٌّ ذُلاًّ * فَإِنَّ شَمَاتَةَ الأَعْدَا بَلاّءٌ
وَلاَ تَرْجُ السَّمَاحَةَ مِنْ بَخِيلٍ * فَمَا فِي النَّارِ لِلظَّمْآنِ مَاءُ
وَرِزْقُكَ لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَّأَنِّي * وَلَيْسَ يَزِيدُ فِي الرِّزْقِ العَنَاءُ
إِذَا مَا كُنْتَ ذَا قَلْبٍ قَنُوعٍ * فَأَنْتَ وَمَالِكُ الدُّنْيَا سَواءُ
وَمَنْ نَزَلتْ بِسَاحَتِهِ المَنَايَا * فَلاَ أَرْضٌ تَقِيهِ وَلاَ سَماءُ
وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ وَلكِنْ * إِذَا نَزَلَ القَضَا ضَاقَ الفَضَاءُ
دَعِ الأَيَّامَ تَغْدُرْ كُلَّ حِيْنٍ * وَلاَ يُغْنِي عَنِ المَوْتِ الدَّوَاءُ


التَّغرُّب
مَا فِي المَقَامِ لِذِي عَقْلٍ وَذِي أَدَبِ * مِنْ رَاحَةٍ فَدَعِ الأَوْطَانَ وَاغْتَرِبِ
سَافِرْ تَجِدْ عِوَضاً عَمنْ تُفَارِقُهُ * وَانْصَبْ فَإِنَّ لَذِيذَ العَيْشِ فِي النَّصَبِ
إِنِّي رَأَيْتُ وُقوفَ المَاءِ يُفْسِدُهُ * إِنْ سَاحَ طَابَ وَإِنْ لَمْ يَجْرِ لَمْ يَطِبِ
وَالأُسْدُ لَوْلاَ فِرَاقُ الأَرْضِ مَا افْتَرَسَتْ * وَالسَّهْمُ لَوْلاَ فِرَاقُ القَوْسِ لَمْ يُصِبِ
وَالشَّمْسُ لَوْ وَقَفَتْ فِي الفُلْكِ دَائِمَةً * لَمَلَّهَا النَّاسُ مِنْ عُجْمٍ وَمِنْ عَرَبِ
وَالتِّبْرُ كَالتُّرْبِ مُلْقَى فِي أَمَاكِنِهِ * وَالعُودُ فِي أَرْضِهِ نَوْعٌ مِنَ الحَطَبِ
فَإِنْ تَغَرَّبَ هذَا عَزَّ مَطْلَبُهُ * وَإِنْ تَغَرَّبَ هذَا عَزَّ كَالذَّهَبِ


فوائد الأَسفار
قيل للإمام أبي عبد اللّه محمَّد بن إدريس الشافعي: "ما لك تُكثر من إمساك العصا ولست بضعيف". قال: "لأذكُرَ أَنِّي مسافر". وفي الغربة عن الأوطان يقول:
تَغَرَّبْ عَنِ الأَوْطَانِ فَي طَلَبِ العُلَى * وَسَافِرْ فَفِي الأَسْفَارِ خَمْسُ فَوائِدِ
تَفَرُّجُ هَمٍّ، واكْتِسَابُ مَعِيْشَةٍ * وَعِلْمٌ، وَآدَابٌ، وَصْحْبَةُ مَاجِدِ
فَإِنْ قِيلَ فِي الأَسْفَارِ ذُلٌّ وَمِحْنَةٌ * وَقَطْعُ الفَيَافِي وَارْتِكَابُ الشَّدَائِدِ
فَمَوْتُ الفَتَى خَيْرٌ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ * بِدَارِ هَوَانٍ بَيْنَ وَاشٍ وَحَاسِدِ


بلاء الملوك
إِنَّ المُلُوكَ بَلاَءٌ حَيْثُمَا حَلُّوا * فَلاَ يَكُنْ لَكَ فِي أَبْوَابِهِمْ ظِلُّ
مَاذَا تُؤَمِّلُ مِنْ قَوْمٍ إِذَا غَضِبُوا * جَارُوا عَلَيْكَ وَإِنْ أَرْضَيْتَهُمْ مَلُّوا
فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ عَنْ أَبْوابِهِمْ كَرَمَاً * إِنَّ الوُقُوفَ عَلَى أَبْوَابِهِمْ ذُلُّ


الأَشراف واللِّئام
أَرَى حُمُراً تَرْعَى وَتَعْلِفُ مَا تَهْوى * وَأُسْدَاً جِيَاعَاً تَظْمَأُ الدَّهْرَ لاَ تُرْوى
وَأَشْرَافَ قَوْمٍ لاَ يَنَالُونَ قُوتَهُمْ * وَقَوْمَاً لِئَامَاً تَأْكُلُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى
قَضَاءٌ لِدَّيانِ الخَلاَئِقِ سَابِقٌ * وَلَيْسَ عَلَى مُرِّ القَضَا أَحَدٌ يَقْوَى
فَمَنْ عَرَفَ الدَّهْرَ الخَؤُونَ وَصَرْفَهُ * تَصَبَّرَ لِلْبَلْوَى وَلَمْ يُظْهِرِ الشَّكْوَى


الذُّباب والشَّهد
أَكَلَ العُقابُ بِقَوَّةٍ جِيفَ الغَلا * وَجَنَى الذُّبَابُ الشَّهْدَ وَهُوَ ضَعِيفُ


دعاء
سَقَى اللَّهُ أَرْضَ العَامِرِيِّ غَمَامَةً * وَرَدَّ إِلَى الأَوْطَانِ كُلَّ غَرِيبِ
وَأَعْطَى ذَوِي الحَاجَاتِ فَوْقَ مناهم * وَأَمْتَعَ مَحْبُوبَاً بِقُرْبِ حَبِيبِ


صفة الإِخوان
صُنِ النَّفْسَ وَاحْمِلْهَا عَلَى مَا يَزِينُهَا * تَعِشْ سَالِمَاً وَالقَوْلُ فِيكَ جَمِيْلُ
وَلاَ تُولِينَّ النَّاسَ إِلاَّ تَجمُّلاً * نبَا بِكَ دَهْرٌ أَوُ جَفَاكَ خَلِيلُ
وَإِنْ ضَاقَ رِزْقُ اليَوْمِ فَاصْبِرْ إِلَى غَدٍ * عَسَى نَكَبَاتُ الدَّهْرِ عَنْكَ تَزُولُ
وَلاَ خَيْرَ فِي وُدِّ امْرِىءٍ مُتَلَوِّنٍ * إِذَا الرِّيحُ مَالَتْ، مَالَ حَيْثُ تَمِيلُ
وَمَا أَكْثَرَ الإِخْوَانَ حِينَ تَعُدُّهُمْ * وَلَكِنَّهُمْ فِي النَّائِبَاتِ قَلِيلُ


الخلفاء الراشدون
شَهِدْتُ بِأَنَّ اللَّهَ لاَ شَيْءَ غَيْرُهُ * وَأَشْهَدُ أَنَّ الْبَعْثَ حَقٌّ وَأَخْلَصُ
وَأَنَّ عُرَى الإِيمَانِ قَوْلٌ مُبَيَّنٌ * وَفِعْلٌ زَكِيٌّ قَدُ يَزِيدُ وَيَنْقُصُ
وَأَنَّ أَبَا بَكْرٍ خَلِيفَةُ رَبِّهِ * وَكَانَ أَبُو حَفْصٍ عَلَى الْخَيْرِ يَحْرِصُ
وَأُشْهِدُ رَبَّي أَنَّ عُثْمَانَ فَاضِلٌ * وَأَنَّ عَلَيّاً فَضْلُهُ مُتَخَصِّصُ
أَئِمَّةُ قَوْمٍ يُهْتَدَى بِهُدَاهُمُ * لَحَى اللَّهُ مَنْ إِيَّاهُمُ يَتَنَقَّصُ
فَمَا لِغواةٍ يَشْتُمُونَ سَفَاهَة * وَمَا لِسَفِيهِ لاَ يحيص ويخرُصُ


الجود
إِذَا لَمْ تَجُودُوا وَالأُمُورُ بِكُمْ تُمْضَى * وَقَدْ مَلَكَتْ أَيْدِيكُمُ الْبَسْطَ وَالْقَبْضَا
فَمَاذَا يُرَجَّى مِنْكُمُ إِنْ عُزِلْتُمُ * وَعَضَّتْكُمُ الدُّنْيَا بِأَنْيَابِهَا عَضَّا
وَتَسْتَرْجِعُ الأَيَّامُ مَا وَهَبَتْكُمُ * وَمِنْ عَادَةِ الأَيَّامِ تَسْتَرْجِعُ القَرْضَا


الوَرَع
المَرْءُ إِنْ كَانَ عَاقِلاً وَرِعَاً * أَشغَلَهُ عَنْ عُيوبِ غَيْرِهِ وَرَعُهُ
كَمَا العَلِيلُ السَّقِيمُ أَشْغَلَهُ * عَنْ وَجعِ النَّاسِ كُلِّهِمْ وَجَعُهُ
قال الإمام الشَّافعيُّ رضي اللّه عنه : "لأن يلقى اللَّهَ العبدُ بكلِّ ذنب إِلاَّ الشِّرك خيرٌ من أن يلقاه بشيْءٍ من الأهواء".


الأَحمق
إِذَا الْمَرْءُ أَفْشَى سِرِّهُ بِلِسَانِهِ * وَلاَمَ عَلَيْهِ غَيْرَهُ فَهُوَ أَحْمَقُ
إِذَا ضَاقَ صَدْرُ المَرْءِ عَنْ سِرِّ نَفْسِهِ * فَصَدْرُ الَّذِي يُسْتَودْعُ السِّرَّ أَضْيَقُ


الفتنة العظيمة
فَسَادٌ كَبِيرٌ عَالِمٌ مُتَهَتِّكٌ * وَأَكْبَرُ مِنْهُ جَاهِلٌ مُتَنَسِّكُ
هُمَا فِتْنَةٌ فِي العَالَمِيْنَ عَظِيْمَةٌ * لِمَنْ بِهِمَا في دِينِهِ يَتَمَسَّكُ


بيني وبين اللّه
أَجُودُ بِمَوْجُودٍ وَلَوْ بِتُّ طَاوِيَاً * عَلَى الجُوعِ كَشْحَاً وَالْحَشَا يَتَأَلَّمُ
وَأُظْهِرُ أَسْبَابَ الغِنَى بَيْنَ رِفْقَتِي * لِيَخْفَاهُمُ حَالِي وَإِنِّي لَمُعْدَمُ
وَبَيْنِي وَبَيْنَ اللّهِ أَشْكُو فَاقَتِي * حَقِيْقَاً فَإِنَّ اللّهَ بِالحَالِ أَعْلَمُ


الطَّمع
أَمَتُّ مَطَامِعِي فَأَرَحْتُ نَفْسِي * فَإِنَّ النَّفْسَ مَا طَمِعَتْ تَهُونُ
وَأَحْيَيْتُ القُنُوعَ وَكَانَ مَيْتَاً * فَفِي إِحْيَائِهِ عِرْضٌ مَصُونُ
إِذَا طَمَعٌ يَحِلُّ بِقَلْبِ عَبْدٍ * عَلَتْهُ مَهَانَةٌ وَعَلاهُ هُونُ


خلاَّق البرايا
أَنِلْنِي بِالَّذِي اسْتَقْرَضْتَ خطّاً * وَأَشْهِدْ مَعْشَراً قَدْ شَاهَدُوهُ
فَإِنَّ اللّه خَلاقُ البَرَايَا * عَنَتْ لِجَلالِ هَيْبَتِهِ الوُجُوهُ
يَقُولُ: {إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ * إِلَى أَجَلٍ مُسَمَّى فَاكْتُبُوهُ}


دع ما هويت
إِذَا حَارَ ذِهْنُكَ فِي مَعْنَيَيْنِ * وَأَعْيَاكَ حَيْثُ الهَوَى والصَّوَابُ
فَدَعْ مَا هَوَيْتَ فَإِنَّ الهَوَى * يَقُودُ النُّفُّوسَ إِلَى مَا يُعَابُ


السكوت جواب السَّفيه
إِذَا نَطَقَ السَّفِيهُ فَلاَ تُجِبْهُ * فَخَيْرٌ مَنْ إِجَابَتِهِ السُّكُوتُ
فَإِنْ كَلَّمْتَهُ فَرَّجْتَ عَنْهُ * وَإِنْ خَلَّيْتَهُ كَمْداً يَمُوتُ
سَكَتُّ عَنِ السَّفَيِهِ فَظَنَّ أَنِّي * عَيِيتُ عَنِ الجَوَابِ وَمَا عَيِيتُ
قال الإمام الشافعي رضي اللّه عنه: "إياك ومخالطة السفهاء ومن لا ينصفك"


الوحدة
إِذا لمْ أَجِدْ خِلاًّ تَقِيَّا فَوِحْدَتِي * ألَذُّ وَأَشْهَى مِنْ غَوِيٍّ أُعَاشِرُهْ
وَأَجْلِسُ وَحْدِي لِلْعِبَادَةِ آمِناً * أَقَرُّ لِعَيْنِي مِنْ جَلِيسٍ أُحَاذِرُهْ


الصَّديق
صَدِيقٌ لَيْسَ يَنْفَعُ يَوْمَ بُؤْسٍ * قَرِيبٌ مِنْ عَدْوٍّ فِي القِيَاسِ
وَمَا يَبْقَى الصَّدِيقُ بِكُلِّ عَصْرٍ * وَلاَ الإِخْوَانُ إِلاَّ لِلتَّآسِي
عَبَرْتُ الدَّهْرَ مُلْتَمِسَاً بِجُهْدِي * أَخَا ثِقَةٍ فَأَلْهَانِي التِمَاسِي
تَنَكَّرَتِ البِلاَدُ وَمَنْ عَلَيْهَا * كَأَنَّ أُنَاسَهَا لَيْسُوا بِنَاسِ
قال الإمام الشَّافعيُّ رضي اللّه عنه: "ليس بأخيك من احتجت إلى مداراته"



الدًهر
لله لو عاش الفتى فى دهره * الفا من الاعوام مالك امره
متلذذا فيها بكل عجيبة * متمتعا فيها لغاية عمره
لم يعْرف الاسقام فيها مرًة * ايضا ولا خطر الهموم بفكره
ما كان هذا كلُه بجميعه * بمبيت اوًل ليلة بقبره


طريق النجاة
قال الإمام الشَّافعيُّ رضي اللّه عنه : "الخير في خمسة: غنى النَّفس، وكفِّ الأذى، وكسب الحلال، والتَّقوى، والثَّقة باللَّه".
يِا وَاعِظَ النَّاسِ عَمَّا أَنْتَ فَاعِلُهُ * يَا مَنْ يُعَدُّ عَلَيْهِ العُمْرُ بِالنَّفَسِ
احْفَظْ لِشَيْبِكَ مِنْ عَيْبٍ يُدَنِّسُهُ * إِنَّ البَيَاضَ قَلِيلُ الحَمْلِ لِلدَّنَسِ
كَحَامِلٍ لِثِيَابِ النَّاسِ يَغْسِلُهَا * وَثَوْبُهُ غَارِقٌ في الرِّجْسِ والنَّجَسِ
تَبْغِي النَّجَاةَ وَلَمْ تَسْلُكْ طَرِيقَتَها * إِنَّ السَّفِينَةَ لاَ تَجْرِي عَلَى اليَبَسِ
رُكُوبُكَ النَّعْشَ يُنْسِيكَ الرُّكُوبَ عَلَى * مَا كُنْتَ تَرْكَبُ مِنْ بَغْلٍ وَمِنْ فَرَسِ
يَوْمُ القِيَامَةِ لاَ مَالٌ وَلاَ وَلَدٌ * وَضَمَّةُ القَبْرِ تُنْسِي لَيْلَةَ العُرْس


الأَصدقاء
قال الإمام الشَّافعيُّ رضي اللّه عنه : "ليس إلى السَّلامة من النَّاس سبيل، فانظر الذي فيه صلاحك فالزمه".
إِذَا الْمَرْءُ لاَ يَرْعَاكَ إِلاَّ تَكَلُّفَاً * فَدَعْهُ وَلاَ تُكْثرْ عَلَيْهِ التَّأَسُّفَا
فَفِي النَّاسِ أَبْدَالٌ وَفِي التَّرْكِ رَاحَةٌ * وَفِي القَلْبِ صَبْرٌ لِلْحَبِيبِ وَلَوْ جَفَا
فَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قَلْبُهُ * وَلاَ كُلُّ مَنْ صَافَيْتَهُ لَكَ قَدْ صَفَا
إِذَا لَمْ يَكُن صَفْوُ الوِدَادِ طَبِيعَةً * فَلاَ خَيْرَ فِي وُدٍّ يَجِيءُ تَكَلُّفَا
وَلاَ خَيْرَ فِي خِلٌّ يَخُونُ خَلِيلَهُ * وَيَلقَاهُ مِنْ بَعْدِ المودِّةِ بِالجَفَا
وَينْكِرُ عَيشَاً قَدْ تَقَادَمَ عَهْدُهُ * وَيُظْهِر سِرّاً كَانَ بِالأَمْسِ قَدْ خَفَى
سَلاَمٌ عَلَى الدُّنْيَا إِذَا لَم يَكنْ بِهَا * صَدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَا


وعنه قال : ما كذبت قط ، ولا حلفت بالله ، ولا تركت غسل الجمعة وما شبعت منذ ست عشرة سنة ، إلا شبعة طرحتها من ساعتي .
وعنه قال : من لم تعزه التقوى ، فلا عز له .
وعنه : ما فزعت من الفقر قط . طلب فضول الدنيا عقوبة عاقب بها الله أهل التوحيد .
وقيل له : ما لك تكثر من إمساك العصا ، ولست بضعيف ؟ قال : لأذكر أني مسافر .
وقال : من لزم الشهوات ، لزمته عبودية أبناء الدنيا .
وقال : الخير في خمسة : غنى النفس ، وكف الأذى ، وكسب الحلال ، والتقوى ، والثقة بالله .
وعنه : أنفع الذخائر التقوى ، وأضرها العدوان .
وعنه : اجتناب المعاصي ، وترك ما لا يعنيك ، يُنَوَّرُالقلب . عليك بالخَلْوَة ، وقلة الأكل ، إياك ومخالطة السفهاء ومن لا ينصفك ، إذا تكلمت فيما لا يعنيك ملكتك الكلمة ، ولم تملكها .
وعنه : لو أوصى رجل بشيء لأعقل الناس ، صرف إلى الزهاد .
وعنه : سياسة الناس أشد من سياسة الدواب .
وعنه : العاقل من عقله عقله عن كل مذموم .
وعنه : للمروءة أركان أربعة : حسن الخلق ، والسخاء ، والتواضع ، والنسك .
وعنه : لا يكمل الرجل إلا بأربع : بالديانة ، والأمانة ، والصيانة ، والرزانة .
وعنه : ليس بأخيك من احتجت إلى مداراته .
وعنه : علامة الصديق أن يكون لصديق صديقه صديقا .
وعنه : من نَمَّ لك نَمَّ عليك .
وعنه قال : التواضع من أخلاق الكرام ، والتكبر من شيم اللئام ، التواضع يورث المحبة ، والقناعة تورث الراحة .
وقال : أرفع الناس قدرا من لا يرى قدره ، وأكثرهم فضلا من لا يرى فضله .
وقال : ما ضحك من خطأ رجل إلا ثبت صوابه في قلبه .

قال الامام الشافعي رحمه الله:
"من طلب الرياسة فرّت منه, واذا تصدّر الحدث فاته علم كثير".

وقال :
"أبين ما في الانسان ضعفه, فمن شهد الضعف من نفسه نال الاستقامة مع الله تعالى".

وقال :
"اذا أنت خفت على عملك العجب, فانظر: رضا من تطلب, وفي أي ثواب ترغب, ومن أي عقاب ترهب, وأي عافية تشكر, وأي بلاء تذكر. فانك اذا تفكرت في واحدة من هذه الخصال, صغر في عينك عملك".

وقال :
" احب الصالحين ولست منهم لعـــلــي انــال بهم شفــاعـــه
وأكره من بضاعته المعاصي ولو كنا سواء في البضاعه "

فرد عليه الامام احمد :
" تحب الصالحين وانت منهم رفيق القوم يلحق بالجماعــه
وتكره من بضاعته المعاصي حماك الله من تلك البضاعه "





قال علي بن أي طالب رضي الله عنه

ما الفخـر إلا لأهل العلم إنهم * * * على الهدى لمن استهدى أدلاء

وقدر كل امرئ ما كان يحسنه * * * والجاهـلون لأهل العلم أعداء

ففز بعلم تعش حيا ً به أبـدا ً * * * الناس موتى وأهل العلم أحيـاء






_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesk-wa-raihane.ahlamontada.net/profile?mode=editprofile
Admin
Admin



عدد المساهمات : 1643
وسام ذهبي : 7
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: من اقوال الشافعي.   الإثنين يناير 24, 2011 1:37 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesk-wa-raihane.ahlamontada.net
 
––––•(-•من اقوال الإمام الشافعي رضي اللّه تعالى عنه •-)•––––
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسك وريحان. :: القسم الأدبي :: حكم و أقوال-
انتقل الى: