منتديات مسك وريحان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

منتديات مسك وريحان.

اجتماعي، تربوي، ترفيهي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 °¨¨™¤¦ مقارنة بين الفتاة المسلمة ..والفتاة الغير مسلمة¦¤™¨¨°

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوعدالصادق




عدد المساهمات : 1520
وسام ذهبي : 3
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
العمر : 35

مُساهمةموضوع: °¨¨™¤¦ مقارنة بين الفتاة المسلمة ..والفتاة الغير مسلمة¦¤™¨¨°    الثلاثاء أغسطس 10, 2010 5:21 am

°¨¨™¤¦ مقارنة بين الفتاة المسلمة ..والفتاة الغير مسلمة¦¤™¨¨°







الفتاه المسلمة


لها حق واجب في الميراث ،وسبب زيادة الرجل الضعف لأن الرجل مطالب بكفالتها والقيام بكل شؤونها،فهي تأخذ ميراثها لها أما هو فيوفر لها كل احتياجاتها من ميراثه ،وأما الأخوة من الأم فهم يأخذون بالتساوي الذكور والإناث،لأن الأخوه من الأم ليس لهم ولاية عليها ولا يلزمهم القيام بحقوقها، ففي هذه الحالة يتساويان في الميراث،وهذا هو قمة عدل الله تعالى.

أباح الإسلام العمل للمرأة في حدود طاقتها وإمكانيتها،كأن تعمل في مجال التدريس أو الطب أو ما يختص بأعمال النساء،فالعمل ليس واجباً عليها ،لأن المطالب بتوفر المال والمعيشة لها هو وليها من الرجال.


___________________________________
الفتاه المسلمة ،ملكة متوجة،ودرة مكنونة،وهذا هو معنى قوامة الرجل عليها،فهي قوامة تكليف لاتشريف،وقوامة بذل وعطاء لا قوامة تحكم وتسلط،فالرجل كالخادم لها لأنه ملزم بالقيام بكل شؤونها من سكن ولباس ...فهذا حق واجب عليه أداءه لها،كما يقوم الرجل بالحفاظ عليها من كل ذئب خادع وكل ماكر كاذب،وكل من أرادها بسوء،وهي ملكة تجلس في بيتها بعزتها وكرامتها مصونة محفوظة،والرجل يخدمها هي وأبنائها ويحرسهم من كل سوء.
وقد يظن البعض بجهله بمعاني اللغة العربية الصحيحة التي نزل بها القرآن أن آية[الرجال قوامون...بما فضل الله بعضهم على بعض] أن تلك الآية تفضل الرجال على النساء بدون علمه بمعناها،فقوله تعالى: (فضّل) أي زاد كما في قوله تعالى: [فضل الله المجاهدين على القاعدين درجة] أي زادهم،وفي قول الرسول (من كان له فضل زاد فليعد به على من لا زاد له) ففضل معناها : زيادة، فالله تعالى زاد الرجل القوة ليدافع عن المرأة،وزاده العقل ليحرسها من كل مخادع وماكر ومن كل سوء.

الفتاه الغير مسلمة
_______________________________________
ليس في كتاب اليهود ولا النصارى ما يكفل للمرأة ميراثا.





______________________________
المرأة مطالبة بالعمل لتقوم على كسب المعيشة لنفسها،فلا تبالي أن تعمل مهندسة أو فيزيائية...لترمي بنفسها في أحضان التراب والدخان ...رغم ما جبلت علية من الرقة وحب النظافة والجمال،لكن قد تضطر للعمل في تلك المجالات لعدم وجود من يقوم بتلبية طلباتها.

لا تجد من يقوم عليها ويتولى أمرها،فهي مطالبه بالقيام بكل شيء ،فتجدها تارة تحمل السلاح معها لتدافع عن نفسها لتتخلى عن فطرتها الرقيقة الضعيفة،وتارة تستسلم لذئاب البشر ليهتكوا عرضها لعلها أن تنال منهم مالاً ،وتارة أخرى تعمل أعمالاً مهينه طلباً لتوفير حاجتها،فربما تعمل أعمالاً لا تناسب فطرتها ولا طبيعتها لتكسب لقمة العيش.
فيخدعها كل ماكر ،ويلهو بها كل سفيه فهي ضعيفة تحتاج إلى من يقف بجانبها،لكن لا تجد من يحرسها وينصرها على من يظلمها،ويتولى القيام بحقوقها.




الفتاه المسلمة غالية وثمينة،لاتنال إلا بالغالي والنفيس،فهي ليست معرضة لكل من أراد أن يلهو ويلعب بها،إنما من أرادها فليأتها من الطريق الصحيح وهو طريق الزواج منها بإذنها وموافقتها،مع بذل المهر والمال والسكن لها.
___________________________________
أباح الله تعالى في الإسلام لرجل أن يتزوج بأكثر من واحدة إلى أربع ،بشرط أن يعدل بينهن عدلاً تاماً ،وإلا لايجوز له الزواج إلا بواحدة فقط حتى لا يقع في الظلم فيحق عليه العذاب في الدنيا والآخرة،كما يباح للمرأة أن تشترط قبل زواجها بأن لا يتزوج عليها إذا أرادت ذلك.
كما يوجد في شرائع من قبلنا تعدد الزوجات ،فمثلاً نبي الله (إبراهيم عليه السلام) كان له زوجتان-سارة وهاجر-ونبي الله(سليمان عليه السلام) كان له مائة زوجة فقد كان أعظم ملكاً في الدنيا،فإذاً ليس بغريب تعدد الزوجات في الإسلام.

___________________________________
الإسلام يوجب على المرأة الحجاب الساتر الكامل ،والحكمة من الحجاب هي: قول الله تعالى: [ يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يأذين] أي حتى لا يؤذيها أحد ويتعرض لها بإهانه في عرضها ،فقد أقام المسلمون في عهد النبي صلى الله عليه وسلم حرب شرسة على اليهود بسب تعرضهم لعرض امرأة واحدة ،فكيف إذا رأى الرسول زماننا هذا!!!،هذه هي قيمة المرأة المسلمة في عهد الإسلام الصحيح.
وقد لفت انتباهي شبهه تكلم بها الكفار ،في قول الرسول-المرأة عورة-قالوا معناه أنها شيء مستقذر يجب أن يستر،قالوا ذلك بلا عقل وعلم ...فديننا نزل بالغة العربية العالية في البلاغة فهم أصلاً لايفهمون معنى هذه الكلمة لقلة معرفتهم بالغة العربية الصحيحة،قال تعالى في كتابه العزيز عن المنافقين،[يقولون إن بيوتنا عورة] فمعنى عورة: أي غير محصنة يخشى عليها العدو-فكذلك المرأة يخشى عليها العدو لذلك أمرت بلبس الحجاب لتحفظ نفسها من السفهاء والأعداء.
يكسب الرجل الفتاه بكل سهوله،بباقة ورد أو ابتسامة ...فهي رخيصة معرضة لكل من أراد أن يلهو بها زمناً ثم يتركها ليبحث عن غيرها بلا ثمن ولا تعب ولا مشقة.

الرجل إذا تزوج يتزوج واحدة فقط ،ولكن قد يكون له أكثر من عشرين صديقة وحبيبة.
فالرجل لا يريد أن يكلف نفسه أعباء الزواج والمسؤولية فلذلك يتخذ صديقات بلا ثمن ومشقة ،حتى إذا ما مل منها تركها ليبحث عن أخرى بعد أن تعلقت به الأولى بل وربما حملت منه فيتركها ضحية هي وطفلها بلا راعي فتجمع بين حزن فراقه لها وتعلقه بغيرها.



_______________________________
تخرج الفتاه كاسية عارية ،عرضة جسدها لذئاب الجائعة ،فتنهش في عرضها وتتعرض لها بالأذى والإهانة ..وتعرضها على المنتجات التي يكون مأوها الأخير سلل القمامة.ثم الاغتصاب ،ثم الرمي بها أو ببقاياها لذئاب الأخرى ،فبعد أن كانت زهرة جميلة ولؤلؤة براقة أصبحت الآن فريسة شهية لذئاب البشر.
إن الغرب هو أول من أساء إلى المرأة ،خدعوها فحرروها من حجابها لتسجن وتقيد بأيدي الرجال يلهون بها.
ولا أنسى مقولةابنة عمي الكافرة التي ولدت وعاشت في بلادهم ،قالت وبعد الترجمة: أريد أن ألبس حجاباً يغطي جميع بدني حتى لا أتعرض لمعاكسات الشباب،(شهادة من فتاه كافرة بأن الحجاب يحفظها)
اقرئي أرقام تحرير المرأة عند الغرب،أرجو ضروري دخول هذا الرابط بوضع الماوس على الرابط ثم الضغط بالشمال مع ctrl -
احصائيات مذهلة

اهتم الإسلام بالمرأة اهتماماً بالغا ورفعها لأعلى مواضع التقدير،وحافظ عليها أشد المحافظة،فكرمها طفلةً وشابةً،وزوجاً وأما،فقد وصى الرسول صلى الله عليه وسلم برعايتها في الصغر،فقال: [من عال جاريتين حتى تبلغا-أي قام عليهما بالمؤونه والتربية ونحوها-جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين،وضم أصابعه]رواه مسلم،وقال عليه السلام: [ليس أحد من أمتي يعول ثلاث بنات أو ثلاث أخوات فيحسن إليهن إلا كن له ستراً من النار] صحيح الجامع،وعندما تبلغ الفتاه سن الزواج فلا يجوز لوليها أن يجبرها على شخص معين إلا بإذنها،قال صلى الله عليه وسلم: [لا تنكح البكر حتى تستأذن]رواه البخاري ومسلم،ويجب على وليها أن يختار لها صاحب الدين والخلق الحسن لتعيش معه حياه سعيدة خالية من الأكدار.
وأوصى أيضاً الرسول صلى الله عليه وسلم الزوج فقال: [خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي] وإذا حدث شقاق بينهما فيجوز لزوجة أن تطلب الخلع إن لم تستطع العيش معه،وإذا أصبحت تلك الزوجة أماً فمن حق الزوج أن يقوم بكل شؤونها هي وأبنائها،وقد جعل الله تعالى برالأم مقدم على برالأب،جاء رجل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ،فقال: يارسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال [أمك،ثم أمك،ثم أمك،ثم أباك،ثم أدناك أدناك]صحيح مسلم،ووصى الرسول صلى الله عليه وسلم وصية جامعة في آخر حياته،فقال:[استوصوا بالنساء خيرا] متفق عليه.
الرجاء دخول هذا الرابط بوضع الماوس على الرابط ثم الضغط بالشمال مع ctrl الإسلام والمرأة

كلمة أخيرة للفتاه المسلمة:إفخري واستمسكي بدينك،ولا يضرك صياح الحاقدين...فلا أفضلية في الإسلام بين الرجل والمرأة، إلا بالتقوى،واعلمي أن لكل شيء حكمة سواءً عرفنها أم جهلناها ،وبالتعلم العلم الصحيح تزيلي عنك أي شبه تجاه حقوقك في الإسلام،قال تعالى: [إن الله لا يظلم مثقال ذرة].
__________________________________
هذه المقارنة هي في الحقيقة تعبر عن الحقوق التي جاء بها الإسلام تكريما للفتاه المسلمة، فليس كل من خالفها يقع الذنب على الإسلام ،إنما يقع الذنب على من خالف، والإسلام بريء من كل من خالف هذه الحقوق. لقد اطلعت على منتدى أمريكي.. وعندما كنت أتجول في أقسامه وجدت قسما خاص بالتجارة فوجدت هذا العنوان و بعد الترجمة "التجارة في النساء والأطفال"
هذا هو حق المرأة هناك ،في طفولتها تباع وتشترى وتغتصب..،وذكرت المصادر الموثقة أنهـ يقتل سنويًا في أمريكا مليون طفل بين إجهاض متعمد أو قتل فور الولادة،وحوالي ثلث جميع الأحداث من ضحايا الاعتداء الجنسي على الأطفال هي الحالات التي تقل أعمارهم عن 6 سنوات من العمر.
وعندما تبدأ زهرتها تتفتح يلعب بها كما يلعب الطفل بالدمية.
كما يوجد في بلادهم قانون أن تخرج الفتاه من بيتها بعد سن الثامنة عشر باسم الحرية،لتبحث عن مأوى تعيش فيه وعملاً تتكسب منه،فتعيش وحيدة بلا أهل ...ليتمكن ويسهل على الرجل سلبها .
أما إذا تزوجت وحصل بينها وبين زوجها شقاق ،فهي إما أن تصبر وإما أن تختار الإنتحار ،لأنه لا يوجد في بعض دياناتهم طلاق،وإذا أصبحت أما فأبنائها عاقين لها وسيرحلون في سن الثامنة عشر.
ويلهى ويلعب بها حتى إذا ما كبرت يرمى بها في دور المسنين والعجزة.
(هذه هي حرية المرأة في الغرب ،وهذا هو معنى الحرية عندهم ،فهل هذه حرية للمرأة أم لرجل!!! فاعتبروا يألوا الألباب .

____________________________
كلمة أخيرة للفتاه الغير مسلمة:إذا أردت العزة والكرامة ،والعفة والطهارة،والسعادة في الدنيا والآخرة، فأقبلي على الإسلام الصحيح.





___________________________________________
أيضاً تلك المقارنة تعبر عن الأغلبية التي يعيشون في البلاد الكافرة في الغرب ....







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mesk-wa-raihane.ahlamontada.net/profile?mode=editprofile
 
°¨¨™¤¦ مقارنة بين الفتاة المسلمة ..والفتاة الغير مسلمة¦¤™¨¨°
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ¨¨™¤¦قصه فتاه فقدت أعز ما تملك برضى أمها !!!! ¦¤™¨¨°
» .¸¸❝Kim KarDashiAn❝¸¸.

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسك وريحان. :: القسم الاسلامي :: منوعات اسلامية صلاة زكاة ودعاء-
انتقل الى: